غرفة الشرقية : تقيم حفل الاستقبال السنوي لسيدات الأعمال بداية ديسمبر

مصنف في : وظائف 28 نوفمبر 2017 0 تعليق الزيارات : 58

تحت رعاية حرم أمير المنطقة الشرقية، صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، تنظم غرفة الشرقية مساء السادس من شهر ديسمبر المقبل “حفل الاستقبال السنوي” لسيدات الأعمال، وذلك بقاعة الاحتفالات الكبرى بفندق شيراتون الدمام، ويحضره العديد من سيدات أعمال المنطقة الشرقية وعدد من المسؤولات الحكوميات وزوجات سفراء وممثلات سفارات وأكاديميات بارزات.
وتسعى الغرفة من خلال حفل استقبالها السنوي لسيدات الأعمال، بحسب رئيس مجلس الإدارة “عبدالرحمن بن صالح العطيشان”، إلى تعزيز الصلات بين سيدات أعمال المنطقة مع بعضهن البعض من جهة ومع المسؤولات الحكوميات في مختلف أجهزة الدولة من جهة أخرى، وأشار إلى إنه بمثابة مُلتقى تجتمع فيه الخبرات وصاحبات التجارب الاقتصادية الناجحة وتتبادل فيه الأفكار حول كيفية مشاركة المرأة السعودية بفاعلية في مسيرة الاقتصاد الوطني نحو التنويع والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة.
وثمّن العطيشان، لصاحبة السمو الأمير عبير بنت فيصل بن تركي ، رعايتها حفل هذا العام، مشيرًا إلى مدى اهتمام سموها بدعم حراك المرأة في المنطقة الشرقية لأجل مضاعفة إسهاماتها في التنمية الاقتصادية.
وأضاف، بأن حفل العام يأتي في ظل تنفيذ رؤية المملكة 2030م، التي انطلقت لقرابة عام ونصف ووضعت بدورها المرأة السعودية ضمن مكامن القوة التي تمتلكها، وتعهدت بالاستمرار في تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء وطنها، حتى باتت المرأة ضمن الشركاء الأساسين في تحقيق التمية المستدامة.
وقال العطيشان، إن الغرفة تولي النشاط الاقتصادي للمرأة اهتماماً كبيراً، وذلك من منطلق إيمانها الراسخ بالدور الحيوي الذي يمكن أن تؤديه في مجالات قطاع الأعمال على تنوعها، مشيرًا إلى ما تقوم به الغرفة من فعاليات وبرامج ومنتديات وورش عمل على مدار العام بهدف صقل مهارات ومعرفة سيدات الأعمال بالشأن الاقتصادي ومجالاته المتنوعة.
واستطرد العطيشان، بأن الغرفة وانطلاقًا من مسؤوليتها تجاه تطوير وتنمية الحركة الاقتصادية في المنطقة وتفعيل دور سيدات الأعمال فيها، وضعت كل امرأة عاملة أو سيدة أعمال هدفًا للارتقاء بها، فشكلّت عددًا من اللجان النسائية المتخصصة، وأطلقت مجلس شابات الأعمال ومركز سيدات الأعمال، وحرصت على تفعيل مؤتمر المرأة الاقتصادي مرة كل عامين.
وأعرب عن أمله في ازدهار النشاط الاقتصادي للمرأة السعودية وزيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني، ليست كسيدة أعمال فقط وإنما أيضًا كعاملة تؤدي دورها مناصفة مع أخيها الرجل، لافتًا إلى أن المرأة السعودية تثبت كل يوم قدرتها وإبداعها في شتى المجالات، ومنها الجانب الاقتصادي، مؤكدا حرص الغرفة على فتح آفاق النشاط الاقتصادي للرجال والنساء على حد سواء.

إكتب تعليقك