أمير المنطقة الشرقية يفتتح أمس ملتقى ومعرض شباب وشابات الاعمال 2017

مصنف في : وظائف 28 نوفمبر 2017 0 تعليق الزيارات : 70

يفتتح صباح أمس الاثنين 27 نوفمبر 2017 صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز امير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لمجلس شباب اعمال الشرقية، ملتقى ومعرض شباب وشابات الاعمال 2017 الذي تنظمه غرفة الشرقية برعاية سموه بالشراكة مع شركة الظهران اكسبو ويستمر حتى 29 نوفمبر ، ويحتضنه معارض الشركة.
من جهته ثمن رئيس مجلس ادارة الغرفة عبدالرحمن بن صالح العطيشان رعاية سمو امير المنطقة، مؤكدا على ان لقاء سموه بأبنائه من شباب وشابات الاعمال يمثل الدعم الكبير الذي يحظون به من القيادة الرشيدة، منوهاً بدعم سموه ومساندته للدور الذي تلعبه الغرفة على كافة الاصعدة .
موضحاً بأن رواد الأعمال لديهم مبادرات خلاقة وملهمة ويستحقون كل الدعم لإظهارها، وقال العطيشان بان سموه يلتقي غدا الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 عند الساعة 8 مساء ابناءه شباب وشابات الاعمال في جلسة حوارية ضمن الملتقى حيث يتحدث سموه عن اهم الانجازات لقطاع الاعمال الشاب التي تحققت بفضل الله ثم اوجه الدعم التي تقدمه الدولة لهذا القطاع الواعد، ويدير الجلسة الحوارية رئيس مجلس شباب الاعمال مساعد بن زامل الزامل.
واضاف ان الحدث سيعرض فيه شباب وشابات الاعمال واصحاب المبادرات منتجاتهم وخدماتهم مما سيتيح لهم فرصة التعرف على السوق وخلق فرص للتعاون والشراكات الناجحة والتكامل مع المهتمين في مجالهم وتخصصاتهم، تعزيزا لرؤية المعرض والملتقى التي تتركز في أن يكون الرائد في تنمية شباب الأعمال في المنطقة منطلقاً من رسالته التي تؤكد على إتاحة الفرصة للمجتمع الاقتصادي والشركات الكبرى ورجال الأعمال للتعرف على منتجات وخدمات مشاريع الشباب والشابات و دعمها حتى تكون هناك منشآت مؤهلة للمنافسة داخليا وخارجيا.
وقال العطيشان :تعتمد الأمم في تقدُّمها على العنصر الشبابي وما يمتاز به من حيوية ونشاط وأفكار متجددة، كما تعتمد كذلك على الاقتصاد المتجدّد ذات الأداء النشط والدوران المستمر ما بين عمليتي الإنتاج والتصنيع، الذي بدونه تحلّ الشيخوخة وتتوقف حركة المجتمعات.
ولفت العطيشان الى ان جهود غرفة الشرقية جاءت لتأصيل ثقافة الشباب والشابات تجاه العمل الحر وتوعيتهم بأهمية أن يكونوا منُتجين للوظائف بدلاً من طلّبها، بتشجيعهم على خوض غمار المجالات الاقتصادية، فكان تدشين مجلسي شباب وشابات الأعمال 2008م، اللذان أوجدا إطارًا جامعًا للشباب والشابات في المنطقة الشرقية، يرصد خبراتهم وأفكارهم وابتكاراتهم ليُجسدها في مشروعات استثمارية ذات قيمة مضافة في الاقتصاد الوطني.
كما اكد بان الغرفة استمرت في مساندة شباب وشابات الأعمال بتنظيم جملة من الفعاليات والبرامج، وتواصلت مع مختلف الجهات الراعية والداعمة للمبادرين، مما أهلها للفوز بجائزة الشيخ «محمد بن راشد آل مكتوم»، حاكم إمارة دبي لدعم مشاريع الشباب، على مستوى الوطن العربي، كأفضل مبادرة لدعم ريادة الأعمال لعام 2013م.
وبين بان من أبرز فعاليات الغرفة دعمًا لشباب وشابات الأعمال، هذا المعرض، الذي بدأ في نسخته الأولى 2009م بخمسين عارضًا واليوم في نسخته الخامسة يشارك فيه نحو 230 عارضًا وعارضة، إلى أن أصبح ملاذًا للأعمال الشبابية في المنطقة الشرقية ومنبعًا للمبادرات وقاعدةً لانطلاق الأفكار الإبداعية وموقعًا جاذبًا للباحثين عن الشراكات والاستثمارات.
شباب وشابات طموحين
من جهته اكد الامين العام لغرفة الشرقية عبدالرحمن بن عبدالله الوابل بان الغرفة أولت اهتمامًا كبيرًا بفئة الشباب والشابات، فدّشنت مجالس الأعمال لتجمعهم وأطلقت الجوائز والمبادرات والبرامج لتُحفزهم على ممارسة الأعمال ورفد الاقتصاد الوطني بما يتميزون به من نشاط وحيوية وأفكار جديدة، فتكون لدينا إضافات متجددة في تحريك الدورة الاقتصادية وتوسعة رقعتها.
وقال الوابل بان انطلاق معرض شباب وشابات الأعمال للمرة الخامسة على التوالي، وهو يحمل رؤية ورسالة مفادها تنمية رواد ورائدات الأعمال في المنطقة الشرقية، إلا تأكيدًا على استمرارية الغرفة في دعم المكون الشبابي، الذي اعتبرته رؤية 2030م أحد أبرز مكامن القوة الحقيقية التي تمتلكها المملكة للانطلاق نحو المستقبل؛ إذ يُتيح المعرض للمجتمع الاقتصادي والشركات الكبرى ورجال الأعمال التعرف على المنتجات والخدمات التي يُقدمها الشباب والشابات، وبجانب أنه فرصة للترويج لمنتجاتهم، هو كذلك فرصة للاطلاع على التجارب الناجحة وطرح وتداول الأفكار حول كيفية الأخذ بزمام المبادرة في العمل الاقتصادي، واستطرد بقوله : اليوم لدينا شريحة واسعة من شباب وشابات الأعمال الطموحين والمتميزين، الذين اقتنعوا بالعمل الحر وجدواه، وأصبحوا قادرين على تحمل المسؤولية وأن يأخذوا أماكنهم في مسيرة الاقتصاد الوطني.
وإننا نجد أنفسنا مع هذه النسخة من المعرض وهؤلاء الشباب والشابات المشاركين، أمام أجيال جديدة تؤكد قدرتها على المشاركة الإيجابية في مسيرة الاقتصاد الوطني، بتقديمهم روئ مغايرة وإبداعات مختلفة وتجارب متميزة تأخذنا إلى عالم من الأفكار غير التقليدية ضمن سياقات معاصرة من التقنيات المستقبلية.
مرحلة جديدة وشباب متوثب
من ناحيته قال رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية مساعد بن زامل الزامل: ونحن في إطار تنفيذ رؤية جديدة، تتسم بتحولات اقتصادية كبيرة، قوامها العنصر البشري، الذي هو عماد التنمية ومحورها، ومع انطلاقها منذ قرابة عام ونصف، أصبح علينا كشباب أعمال ضرورة تفعيل أدوارنا في الصناعة المحلية بما تعتمد عليه من ثروات داخلية وأيدي عاملة وطنية وإرادة وطنية تقف بجوارنا لأجل إعادة صياغة مقوماتنا الاقتصادية على أسس التنويع والاستغلال الأمثل للموارد.
واوضح الزامل أهمية العنصر الشبابي، وما يمكن أن يُقدمه من طروحات وأفكار جدية تخدم العملية التنموية، إذ لا يتصور تنمية اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية بدون هذا العنصر، وهو ما يحملّنا ـ نحن الشباب ـ مسؤولية كبيرة في رفد الاقتصاد الوطني بالطروحات والمشاريع الجديدة والمتميزة، فالآفاق واسعة والنتائج موفقة.
واشار الزامل الى ان المجلس أمام آفاق اقتصادية واسعة وطروحات جديدة تتبناها حكومتنا الرشيدة، وما على الشباب السعودي اليوم إلا الانطلاق نحو المزيد من العطاء والمشاركة بإيجابية.
اسلوب جديد في عالم الاعمال
من جهته اوضح نائب رئيس المجلس بدر بن سليمان الرزيزاء بان الملتقى يشهد برنامجا علميا يواكب اهتمامات شباب وشابات الاعمال، مشيرا الى ان مثل هذه الورش والبرامج التدريبة تشهد تفاعلا لافتا وحضورا مميزا يؤكد حرص رواد الاعمال على تطوير اعمالهم والانطلاق باسلوب جديد في عالم الاعمال، مشددا على اهمية المشاريع الإبداعية، التي تعتمد على أفكار خلاقة من شباب الاعمال والتي بإمكانها التأثير على السوق.
وقال الرزيزاء بان المعرض سيقدم مشاريعا متميزة بعيدة عن النمطية لافتا الى ان رواد وشباب الاعمال اصبحوا يحملون افكارا غير تقليدية تدعم قطاع الاعمال الشاب في المنطقة بما يتماشى مع اهداف رؤية المملكة 2030، حيث ينتظر ان يشارك رواد الاعمال نتاج أفكارهم في مجالات عديدة اثبتت جدواها الاقتصادية وأثرها المجتمعي .
وبين بان السوق المحلي شهد العديد من المشاريع التي قدمت طموحات وتطلعات مختلفة لرواد الاعمال، استطاعت مواجهة التحديات والصمود امام التقلبات الاقتصادية، موضحا بان عامل الاساليب الحديثة والتغير المستمر بالإضافة الى التقنية الحديثة اسهم كثيرا في الترويج لها واستمرارها.
بوابة الإبداع والتميز
ابانت رئيس مجلس شابات أعمال الشرقية العنود بنت توفيق الرماح بان المعرض يعد فرصة سانحة وثمينة ليس فقط لعرض منتجات شابات الأعمال، وإنما ليؤكد حقيقة الدور الكبير الذي تقوم به المرأة السعودية في الشأن الاقتصادي، كونه بوابة واسعة تقدم فيه شابات الأعمال بعض ما يختزن من إبداعاتهن الاقتصادية، فالشابات السعوديات تحملن في ذاتهن خزائن إبداع وابتكار وحيوية، يمكن رصد معالمها وتجييرها للصالح العام، مبينة بان المعرض خير وسيلة لتحقيق هذا الغرض، وهو ما شاهدناه في الأعوام الماضية، بعرضه جملة من إبداعات المرأة السعودية، سواء من منتجات وصناعات يدوية خفيفة أو إبداعات في مجالات اقتصادية عدة، جعلتنا متفائلين بهذه النسخة، لأن تشهد المزيد من الأفكار الرائدة، وأن تفرز كذلك جملة من المنتجات المتميزة، بخاصة أن التجربة تأصلت وأن السوق المحلية باتت مثالية لا تتقبل إلا الشيء الجديد من السلع والخدمات.
93 مبادرة نسائية متنوعة
وفي ذات السياق قالت نائبة رئيس مجلس شابات الاعمال مرام بنت سعيد الجشي بان المعرض سيضم 93 مبادرة نسائية متنوعة في قطاعات مختلفة ابرزها التقنية والتغذية والترفيه والعلاقات العامة.
واوضحت الجشي بانه سيكون تحت سقف المعرض قصص نجاح مختلفة سطرت الشابات ورائدات الاعمال رحلة عملها حتى استطاعت ان تحجز لها مكانا مميزا في عالم قطاع الاعمال النسوي في المنطقة، كما سيحكم المعرض نجاحات مختلفة لرائدات الاعمال وانجازات محلية واقليمية وحتى عالمية لم يتوقعها احد، بين ثناياها تحديات وعقبات ولحظات تدعو للتفاؤل واخرى محبطة الا انهن بعزيمة الكبار استطعن تجاوزها وتسجيل الانجاز بتحقيق حلم اقامة المشروع.
واشارت الجشي ان قطاع الاعمال النسوي فخور جدا بإنجازات صاحبات الاعمال لافتة الى ان مشاريعهن وافكارهن الجديدة تصب في المسارات والتوجهات التي تسير فيها المملكة تحقيقا لرؤيتها 2030.

نخبة من الخبراء والمبادرين يستعرضون عشاق الابتكار والريادة في تقنية الاعمال
يشارك نخبة من الخبراء والمبادرين في البرنامج العلمي المصاحب للمعرض، حيث يستعرضون عدة محاور المحاور على مستوى الاستثمار في الابتكارات والمواهب، وعوامل استمرار النجاح واثر الارشاد في نجاح المشاريع الناشئة.
ويتحدث في جلسة اليوم الاول الاثنين 27 نوفمبر معالي الدكتور نبيل كوشك حول مستقبل ريادة الاعمال في المملكة ويتراس الجلسة الدكتور صلاح الزامل.
وفي جلسة اليوم الثاني الثلاثاء 28 نوفمبر تحت عنوان (عشاق الابتكار) يتحدث كل من: ابراهيم الجاسم، وخالد الخضير، والمهندس أحمد الزيني، وليلى المعينا حول محاور تحويل الابتكارات الى مشاريع، والاستثمار في الابتكارات والمواهب، وعوامل استمرار النجاح، وتحديثات المشاريع الناشئة، كما يدير الجلسة الدكتور صالح الشبل.
وفي جلسة اليوم الثالث الاربعاء 29 نوفمبر التي تعقد تحت عنوان (الريادة في تقنية الاعمال) يستعرض المتحدثون : وليد فزع، و المهندس زينب الأمين، وعمر المجدوعي، استراتيجيات دعم رواد الاعمال، ومساهمة الارشاد في نجاح المشاريع الناشئة، وصراع التطورات التقنية في بيئة العمل التقليدية، والاستحواذ والاندماج، ويدير الجلسة بدر الزهراني.

إكتب تعليقك